تنظيف أنابيب المطبخ والشفاطات

لدى أغلبية مؤسسات التموين والمطاعم نظامُ شفَّاطات داخل المطبخ؛ من أجل التحكم في تراكم انبعاثات الحرارة والبخار والشحوم في منطقة الطهي. وتقل كفاءة نظام الشفط عندما يكون مُلوَّثًا بالشحوم، مما يصنع حالة من عدم الرضا لدى الموظفين، ويزيد استهلاك الطاقة. وقد ارتفعت خسائر التأمين الناجمة عن الحرائق في مُستخرَجات المطبخ بسرعة. ويُوصِي العديد من الخبراء الآن بتنظيف شفَّاطات المطابخ كل 6 أشهر.

تعمل الفلاتر مثل "خط دفاع أول" جيد ضد ترسب الشحوم، ولكنها لا تزال تسمح للجزيئات الصغرى بالمرور في نظام شبكة أنابيب الشفط. وتتراكم هذه الرواسب بمرور الوقت، فتُشكِّل مخاطر نظافة، وقد تؤدي إلى حدوث حريق. وبينما يستطيع موظفو تقديم الطعام الوصول إلى الفلاتر والشفاطات بسهولة لتنظيفها بانتظام، فعادةً ما تكون شبكة الأنابيب مَخْفِيَّة فوق سقفٍ ما، ويمكنها تَخَطِّي العديد من الجدران والأرضيات قبل الوصول إلى نقطة التفريغ. وتتطلب هذه الأقسام المَخْفِيَّة عنايةً خاصةً للتنظيف.

تُجْرِي العديد من الفنادق والمطاعم، والنوادي الترفيهية، وأماكن تقديم الوجبات السريعة الآن صيانةً منتظمةً لنظام الشفط لديها, وقد تم تطوير آلة تنظيف الثلج الجافِّ بناءً على الرغبة في صُنْع معدات للتنظيف، مما يعكس بصورة خاصة الرغبةَ في تقليل التكاليف اللاحقة عن طريق تنظيف الآلات. إن الميزة التي تقدمها آلة تنظيف الثلج الجافِّ فعَّالة للغاية، ولكنها عملية جافَّة تمامًا، ولا تترك أيَّ مخلفات. ويمكن لفريقنا -المُكوَّن من مسَّاحين ذوي خبرة- تسعيرُ أيِّ مشروع بدِقَّة عن طريق المسح المجاني للموقع. وعوضا عن ذلك، يمكن إرسال الرسومات والمخططات عبر البريد، أو البريد الإلكتروني؛ بحيث يمكن إنشاء تمتير خَطِّيٍّ لها. وتساعد الرسومات والمخططات المُرسَلة عبر البريد الإلكتروني في تسريع عملية التسعير لأولئك الذين يحتاجون إلى سعر عاجل.